التخطي إلى المحتوى

فقد النادي الأهلي بطولة الدوري العام المصري المصري، لمصلحة المنافس التقليدي فريق الزمالك، والذي تحصل عليه بصورة رسمية للمرة الـ13 علي مدار تاريخه.

حيث انتزع نادي الزمالك تحت القيادة الفنية للمدير الفني الفرنسي باتريس كارتيرون، لقب بطولة الدوري المصري الممتاز بعدما فاز أمام نادي الإنتاج الحربي مساء أمس بهدفين دون مقابل، قبل النهاية لبطولة الدوري المصري بمرحلة واحدة.

وفي المقابل، سقط الفريق الكروي الأول في نادي الأهلي بفخ التعادل أمام فريق الجونة ضمن منافسات الإسبوع قبل الأخير علي واقع ثلاثة أهداف مقابل ثلاثة.

وإذا ما تحدثنا عن السبب الرئيسي في فقدان بطولة الدوري المصري الممتاز فسنجد أنه هناك 3 عوامل أساسية في إطار عوامل كثيرة أدت إلى فقدان اللقب، نستعرضها في العوامل الآتية:

عدم تواجد الهوية الخاصة ب +90

حيث شهدت مباريات النادي الأهلي هذا السيزون عدم تواجد هوية النادي الأهلي المعروف بها وهي إحراز الأهداف خلال الدقائق الأخيرة من اللقاء، بل وبات النادي الأهلي يتلقي أهداف في الدقائق الأخيرة من المباريات وخير دليل على هذا إحراز الجونة لهدفين أمس عند الدقيقة 85 وإلي الدقيقة الأخيرة من اللقاء.

الأخطاء التي وقع فيها المدرب الجنوب أفريقي

فكان يخرج المحللين بكرة القدم من خلال الاستوديوهات التحليلية، ليوضحوا وجود الكثير من الأخطاء عند المدرب بيتسو موسيماني المدير الفني لنادي الأهلي بشأن إدارته للمواجهات.

وتمثل الخطأ الأكبر والجوهري الذي تجمع عليه كل المحللين، هو تغييرات بيتسو موسيماني خلال اللقاءات حيث فقد فيها العديد من النقاط سواء عن طريق التعادل أو الهزيمة رغماً عن التفوق، وذلك من خلال تحويل أسلوب اللعب من خطته الهجومية إلي الدفاعية ووضع ثلاثي بوسط الميدان وخروج جناح فعال.

الأخطاء التي وقع فيها لاعبوا النادي الأهلي

لم يكن مثل العادي بأن نجوم نادي الأهلي يقعون في أخطاء نتجت عنها خسارة الكثير من النقاط، وتلك الأخطاء ليس لها علاقة بخطة المدرب الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني، وما يدل على هذا، صورة هدف فريق بيراميدز عند الدقيقة الأخيرة من اللقاء بعد خطأ كارثي من الحارس محمد الشناوي حارس عرين الأهلي وغيرها من الأخطاء العديدة على نفس المنوال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *