التخطي إلى المحتوى

مع بلوغ ليل يوم الجمعة الموافق 8 أكتوبر 2021 شهدت مصر والوطن العربي حدث فلكي لم يسبق حدوثه من قبل، إلا وهو نزول من السماء  شهب التنينيات والذي استمر بمعدل 10 شهب كل ساعة، تلك  الظاهرة الفلكية الفريدة مكنت الآلاف برصدها بالعين المجردة في منتصف الليل،  ويرجع ذلك  الأمر الفلكي نتيجة  اقتران وغسق الشمس بكوكب المريخ فحين مرور  الكوكب الأحمر  بالقرب من نجم الشمس لدرجة قرابة وصلت 0°39′ درجة، ذلك الأمر الذي جعله غير مرصود منذ اسابيع  سابقة كونه غير مرئي بقرابه  وهج الشمس،  وللمزيد من التفاصيل عن شهب التنين يرصدها لكم موقع كهرمانة الاخباري.

شهب التنين في مصر

وفي السياق ذاته يذكر أنه قام الدكتور أشرف تادرس وهو أستاذ الفيزياء الفلكية في المعهد القومي للبحوث الفلكية  ورئيس قسم الفلك الاسبق  بالتنويه عن اقتراب كوكب المريخ من الشمس على مقربة من الشمس في مدارها سوف تحمله حولها إلى أبعد جانب من الشمس وإلى أبعد مسافة للأرض.

مستكملا سيادته أن تلك الظاهرة الفلكية هي نتيجة حبيبات الغبار   أثر المذنب “جياكوبيني” المكتشف في عام 1900، مؤكد أنه لن يكون هناك أي خطر في حال اصطدام المذنب  بالكرة الأرضية.

وتابع الحديث أن الظاهرة الفلكية هذه ليس لها أي نوع من الضرر الصحي للإنسان،  وماهي إلا ظاهر يتابعونها المهتمين بكافة تفاصيل الفلك والفضاء وخاصة الهواة لتصويرها.

9 ظواهر فلكية منتظرة في شهر أكتوبر تختتم بكوكب الزهرة  في أطول استطالة

ومن الجدير ذكره أنه تم رصد تلك الحالة واستنتاج  وصول مذنب “التنينات” لأقرب نقطة له من الأرض، حيث سيكون هدفا واضحا للتلسكوبات  عند وصول درجة لمعانه إلى  (+7)،

كما من المتوقع أن شهر أكتوبر  سيشهد إلى ما يقرب من  9 ظواهر فلكية وسيكون ختام تلك الظواهر يوم 29 أكتوبر والذي ينتظره محبي العلوم والفلك لرصد كوكب الزهرة بأطول استطالة له.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *