التخطي إلى المحتوى
تفاصيل اقتراح زراعة الأرز في الربع الخالي من المملكة من مياه الخليج
هل يمكن زراعة الأرز في الربع الخالي من المملكة

زراعة الأرز في الربع الخالي من المملكة عن طريق استعمال مياه الخليج هذا ما أفاد به المهندس المدني “عبدالعزيز السحيباني”، الذي ادلي باقتراح ثمين يمكن الاستفادة من خلاله بالمساحات من الأراضي الواسعة في المملكة العربية السعودية، تلك المساحات الشاسعة الصحراوية الغنية بالكثير من الخيرات ولكنها مهملة فيمكن أن تستخدم وتستغل في زراعة الأرز هذا الامر الذي سيعود في المستقبل بالنفع الكبير على البلاد،  وللمزيد من التفاصيل الكاملة حول تلك المعلومة نقوم بطرحها بالسطور التالية في المقالة.

تفاصيل اقتراح زراعة الأرز في الربع الخالي من المملكة

هذا الاقتراح الذي أثار جدلاً واسع في المملكة الذي اختلف عليه بعض المختصين على قناة الإخبارية السعودية في برنامج 120، حيث أكد المهندس أنه من الضروري تلك الأراضي أن تستثمر في مكانها الصحيح وهي زراعة الأرز، حيث هناك قطع منخفضة قد يصل عمقها نحو ستة وعشرين مترا، وعن طريق تلك الأجزاء المنخفضة من السهل  تدفق مياه الخليج العربي لتلك المساحات من الأراضي،  وبذلك سيتم توفير تكاليف ضخ المياه التي تقدر بمبالغ كبيرة،  وعقب ما عرض هذا الاقتراح لم يتفق عليه الكثيرين وهناك بعض المعارضين له بحسب ما تم تداوله.

هل يمكن استخدام الاراضي الصحراوية في زراعة الأرز؟ المختصين يوضحون

بينما هناك بعض من المختصين المعترضين على هذا الشأن منهم الدكتور “عبدالله الدوس”،  الذي قام برفض تماماً هذا الاقتراح والذي يرجع لعدة أسباب حسبما جاء على لسانه بالرد عبر مكالمة هاتفية تعتبر ردا على المهندس السحيباني واقتراحه، حيث أكد صعوبة وصول المياه لهذه الاراضي بعكس ما يزعم المهندس ويرجع ذلك لبعدها ومحاولة ايصال مياه الخليج لتلك الاراضي ستكلف الدولة تكلفة مالية عالية.

علاوة على استعمال المياه في هذه  الأراضي  تعتبر تدمير لها بجنيع المقايس حيث مع مرور الوقت سيكون من المستحيل العيش فيها من أي كائن حي.

ومن زاوية أخرى استكمل حضرته أن العائد من تلك الأراضي لن يغطي تكلفة المبالغ التي ستنفق على تنفيذ هذا المشروع من حيث تكلفة نقل المياه وتكلفة نقل الأدوات والمعدات وغيرها.